الثلاثاء، 9 أغسطس، 2011

عسل رُمادي



سألني إن كنت "بحب الكورة"، هززرت رأسي نافياً، قال "أمال بتعمل إيه لما بتبقى فاضي ؟"، كإجابة نموذجية أرد :"أبداً... بلعب بالكمبيوتر.. بقرأ..بكتب.. يعني حاجات كده"، ينظر لي نظرة الفتاة بعد أن تقتل صرصاراً ويُكمل احتساء كانز الشويبس، أتأمل "تفاحة آدم" لديه وهي تتراقص فينظر لي بحدة ويطلق تجشؤاً طويلاً.

في آخر الشارع يلعب ثلاثة أطفال بسيارات تذكرني بـ"عربيات سابق ولاحق"، كنا نتحرك في اتجاههم، سألته "هوا احنا رايحين فين ؟"، قال بينما يعيد تصليح وضعية إحدى السيارات التي اصطدمت بقدمه، "أدينا بنتمشى وبناخذ نفس".



حاولت أن أأخذ نفساً فوجدت الأمر غير مشجع على الإطلاق، مر شخص ما لم أستطع تحديد هويته بـ"توك توك" بالقرب من صديقي.


"باشا، أمّال فين العدة اللي قلتلي هتبعتها ؟"
"والله بعتهالك الحاجة قالتلي ان انتا مش موجود... هبعتهالك تاني النهاردة"


سألته "إيه الحاجة دي ؟"، رد بثقة مبتسماً "لأ ده هارد كده بس إيه ! .. فيه جايمس وأفلام بأه وكده... شفت (اللمبي 8 جيجا)؟ جااااحد !"، رددت مبتسماً "لأ ماليش ف الحاجات دي"، نظر لي بقرف متزايد، لعب في شعر رأسه قليلاً قبل أن يقول : "بقولّك ... أنا زهقت.. أنا راجع بأه سلام يا باشا".

"مش انتا قلتلي هنتمشى شوية ؟ احنا ملحقناش ؟"

"هتتعوض يا باشا ! سلام"



قالها والتفت، تركني وحيداً في هذا الشارع، عاينت المكان بنظري سريعاً فاكتشفت إني (مش عارف المنطقة نهائياً)، أسرعت بخطواتي خلفه.

"إ... بقولّك.."

نظر لي بزهق.

"نعم ؟!"

"تعرف مايكل جاكسون؟!"

"لأ...".

قالها بإزدراء فإبتسمت متداركاً الوضع، "طب سيبك من ده .. عارف تامر حسني ؟"



"عندك أغاني ليه ؟!"، قالها بلهفة مبالغة فيها.

"لأ بس أنزّلك حالاً من عنيّا.. بس واحنا مروحين البيت .. أوكي؟".

"قشطة".

قالها بحماس فإبتسمت في وجهه، بدا متلهفاً لإستقبال الأغنية ونحن في التاكسي، مرت عدة دقائق قبل أن يقول لي وهو يرفع إحدى حاجبيه لأعلى.

"بس معرفش ان انتا بتصاحب مسيحين يعني ؟!"

"أنا أعرف مسيحين آه.. بس مين قالّك ؟!"

"انتا باين عندك زهايمر ... أمال مين مايكل اللي قلتلي عليه ده ؟!"

إبتسمت محاولاً شرح الأمر، "أولاً هيا إسمها ألزهايمر.. مش زهــ.."، قاطعني قائلاً بابتسامة أودع فيها كل الثقة والكبرياء : "خلاص خلاص .. مش هقتلك ولا حاجة أنا مش إخوان... ابعت بس الغُنية دي لإني ابتديت أزهق".




هناك 4 تعليقات:

  1. قصه جميله وكلام الواد الزهقان دا صح لان دلوقتى فى حاجات لازم تعرفها علشان يبقه ليك اصحاب حاجات طالعه موضه هايفه مش مشكله بس الناس بتتكلم فيها زى الكوره والاغانى ولو متعرفش فيهم يبقه انتا خنقه ومن كوكب تانى ومش حيبقه ليك اصحاب

    http://useful-courses.blogspot.com/

    ردحذف
  2. مكنتش أعرف إن الولاد كمان عشان نفس المشاكل دي
    :)

    ردحذف
  3. انا مش عارف اعملك فولو
    ايه الخيبة دي
    قولي اعمل ايه؟

    ردحذف
  4. تمت المهمة من غير مساعدة أهو :D

    ردحذف

إتكلّم!