الجمعة، 16 مارس، 2012

إعادة إحياء أسطورة "أرأر سندود".


أرأر سندود بإختصار شديد ، هو إنسان مصري أوهمه أحدهم بأن صوته جميل فأدّى ذلك إلى خراب عيشته حينما استخدم الإنترنت بالطريقة الخاطئة، ومع الوقت أصبح مكروهًا من قِبل الكثيرين وذلك بسبب خطأ تِقني بسيط + عدة أخطاء بسيطة ارتكبها هو أيضًا.



كانت بداية أرأر في جروب على الفيس بوك (أيام ما كان الفيس بوك به جروبات فقط)، الجروب كان بعنوان "ألتراس أرأر سندود" أو "Arar sandod club" أو شيء من هذا القبيل، وكان (Closed group).. بمعنى أنّك يجب أن ترسل لصاحب الجروب -أرأر - طلب إنضمام، وطبعًا أرأر لم يكن يقبل أي حد كده وخلاص، فقد كان يقبل إضافة معارفه وأصدقائه فقط.. ولكن يبدو أنه إتلخبط مرة وقبِل إضافة أحد المجهولين، وكانت هذه بداية المصائب.


وضع أرأر في الجروب عدة أغانٍ له وكان من أهمها أغنية "happy valentine" المُهداة إلى حبيبته "ساندي" (لاحظ أن إسم "سندود" مشتق من "ساندي")، في الأغنية يُغني أرأر بصوت بشع جدًا، وبمونتاج أكثر بشاعة عن حبه لعائلته وأصدقائه ووالدته ووالده وحبيبته ساندي طبعًا... شخص ليس بإبن حلال أخذ الأغنية ونقلها إلى اليوتيوب، لتنال مشاهدات عالية في شهور قليلة، ولتصبح فضيحة أرأر بجلاجل.. أرأر لم يسكت، إنتقل إلى اليوتيوب ووضع كل أغانيه التي كانت توضع في الجروب على اليوتيوب في محاولة لفرض نفسه ولإثبات إنه (مش مهم كلام الناس.. المهم أظهِر لساندي إنّي بحبهّا)، ولكنه لم يكن يعلم أنه قد زاد الطين بلة.




أرأر غنّى عن حبيبته ساندي أكثر من مرّة وفي كل مرة ينال نصيبًا أكبر من الشتائم، فلم يجد مفرًا سوى الإعتذار لهؤلاء البشر.


في فيديو الإعتذار يحكي أرأر سندود بكل تلقائية وبساطة عن أن كل ما فعله هو (إنّه بيحب.. هوّا عيب دلوقتي حد يقول أنا بحب ؟)، وقال أيضًا أنه لم يكن يريد أية شهرة، بدليل أن أوّل فيديو وُضع له على اليوتيوب لم يكن من قِبله... وشكر بعض الأشخاص الذين شجّعوه، وأنهى الأمر بالإعتذار والأسف الشديد إن كان قد تضايق أحدهم من صوته المزعج.




ولكن فيديو الإعتذار لم يكن حلًا، فالناس أيضًا ما زالت تسبّه بأقذع الألفاظ، ولم يقبل أحدهم الإعتذار لأنه لم يكن واضحًا ولأنه أكّد أيضًا في فيديو الإعتذار أنه سيظل يغني..، فكان الحل الأخير هو أن يغني أغنية راب بعنوان (kan nfsy a3'any w7obby yban) يحكي فيها كل الموضوع، ويُرسل فيها رسالة تقول بإختصار مُـخِل : (إنتوا بتشتموا ليه ؟ كل ده عشان غنّيت لحبيبتي ساندي؟ هوّا الحب حرام ؟ إنتوا قلتوا عليّـا كلام كتير وإستحملتكم.. بس أنا أخذت قرار، مش هسكت بعد كده ! وأنا دلوقتي في أمــريكا بدرس مزيكا، ولمّا أرجّع هكسّر الدنيا، وبكره هتشــوفوا !)


بعد هذا الفيديو توسّعت شهرة أرأر للدرجة القصوى، وانتقل هذا الفيديو في اليوتيوب بعنواين مختلفة، وأحدى نُسخ هذه الإغنية نالت أكثر من مليون ونصف المشاهدة... ولكن لأن صوت أرأر مريع ومزعج، ولأن طريقه غنائه مش ولا بُد، ولأنّه يُغني في أوضته المتبهدلة.. كانت الشتائم هي كل ما تلقّاه.


أرأر عاد إلى أغاني valentine فوضع أغنية فاقعة للمرارة من نفس هذا النوع بخلفية موسيقية من فيلم Brave heart في فبراير 2010، وتلقى نفس النتيجة،.... وحتّى الآن لم يضع أرأر أي فيديو آخر.




شخصية أرأر من ذلك النوع الذي لا تستطيع أن تكرهه، ولا تستطيع أن تُحبّه، لن تحبّه لصوته، ولن تكرهه لأنه لم يُرِد الشهرة يومًا، ولكنها جاءت له غصبًا عنّه، لن تستطيع أن تتعاطف معه، ولن تستطيع أن تشمت فيه، لن تستطيع أن تحدد شخصيته، أحيانًا يبدو (سيس) بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، وأحيانًا يبدو محترمًا، وأحيانًا يبدو مدمنًا للحشيش، وأحيانًا ستشعر أنّه يستحق بعض الرحمة، فكل البشر يشتمونه بسبب أو بدون سبب، وهو أمر غريب نوعًا ما (لاحظت أن أرأر مسيحي، وإحدى التعليقات كانت "من أوّل ما شفت الصليب اللي على صدرك ده وأنا قلت إنّك إبن ****"، لا أعلم إن كانت ديانته لها علاقة بزيادة كُره الناس له أم لا، ولكن إن كانت سببًا فهذه مُصيـــــبة أُخرى !).


 أكرم حسني (أبو حفيظة) في برنامجه نشرة أخبار الخامسة والعشرون تناول موضوع أرأر سندود ببعض السخرية والكثير من القســوة (في الفيديو اللي فوق ده، الدقيقة 05:57).. فكان رد أرأر أسوأ ما فعله في تاريخه على اليوتيوب.. وهو أنّه حاول أن يسخر من أبو حفيظة بشكل.. بشكل...إممم....بشكل.. حسنًا، لا أستطيع أن أقول لكم حاول أن يرد عليه إزاي، ولكن يمكنكم البحث عن الفيديو ومشاهدته وأمركم لله.


أرأر سندود.. أسطورة بدأت بفشل.. وانتهت بفشل،.. لا أعرف الآن أين أرأر، هل هو في أمريكا أم عاد إلى مصر، لا أعرف مصير حب أرأر الذي استمر أكثر من خمسة سنوات، هل تزوّج أرأر من سندود ؟ أم تركته سندود بعد أن أصبحت فضيحته بجلاجل ؟ ... حقًا لا أعلم مصير أرأر الآن، ولكن كل ما أعلمه، أن أفضل قرار إتخده أرأر، هو أنّه توقف عن هذا الهراء.


ملحوظة: لو كنت حيًا تُرزق يا أرأر، وبحثت عن اسمك على الإنترنت فوجدت هذا الموضوع، وقرأته، فإنني أريد أن أقول لك شيئًا أخيرًا، الحب مش حرام، بس اللي إنتا كنت بتعمله فينا حرام، طب والله اللي إنتا كنت بتعمله فينا حرام،... أتمنى إن تكون قد إنتقلت للشعر العامّي، صدقني هذا سيكون أفضل لنا، ولك، وربما لحبيبتك أيضًا..... أتمنى لك النجاح في حياتك، إنسى الماضي يا أرأر، وابحث عن الصح، وإعمله.

هناك 7 تعليقات:

  1. ألشنتاين

    :D :D

    ردحذف
  2. ^_^
    طب والله حبيت أرأر بسببك.. حسيت بجد انه صعبان عليا.. وعايزة أزعق للناس كلها وأقول لهم سيبوه في حالة.. حرااام عليكم.. يا رب أرأر يقرأ المقالة دي وياخد بنصيحتك يا عبدالرحمن :)

    ردحذف
  3. ههههههههههههههههههه
    والله انت ضحكتنى اول مره اسمع بأرأر ده غلبان وطيب اووووى
    يا جماعه راجل بيحب وعايش ايه اللى مزعلهم بس هو صحيح الغنى بتاعه يرفع الضغط والاعصاب بس وماله كل علشان سندود يعمل سدود ويعدى الحدود
    ربنا مع أرأر وكويس انه اعتزل الفن عمل خير
    بس بجد ضحكت من قلبى ربنا يكرمك بوست دمه خفيف

    ردحذف
  4. عزيز ع سالم
    ازيك ياربنس افتقدت تعليقاتك وقد عدت بعد غياب وانتظر نقدك ورايك
    تحيه وسلام ولاسلام مع بني اسرائيل

    ردحذف
  5. والله غلبان يا جدعان، انتو شوية نشطاء مفتريين أساسا :)

    ردحذف
  6. ده طييييييييييب اوووى :'(

    ردحذف
  7. ارار عاد بتحدى الثلج ادخل على قناته

    ردحذف

إتكلّم!