الاثنين، 23 يوليو، 2012

رَمَضْ


اكتشفت للتو أن كل ما هو متعارف عليه في رمضان لم أختبره قط،.. فأنا لم أعرف يومًا ماهية الدورة الرمضانية، ولم أشترِ قط فانوسًا يُضاء من خلال الشمع (أقصى حاجة الفانوس الصيني اللي بيغني مقطع واحد من وحوي يا وحوي)، لم أهتم يومًا بالنزول إلى الطريق السريع لإفطار السائقين، لم أذهب يومًا لمائدة رحمن.. لم أر سببًا يُشجعني على ذلك، لم أُجرِّب اللعب في الشارع مع الأصدقاء، لم أهتم يومًا بالمحافظة على شُرب العِنّاب أو الكركديه حتّى (هوّا فيه فرق؟)، لم أقرأ يومًا فقه الصيام، لم أفعل شيئًا على الإطلاق سوى الجلوس على مائدة الإفطار وانتظار آذان المغرب، ورُبما أيضًا اهتممت مؤخرًا بصلاة التراويح...


مش قادر أكمِّل كتابة. الإنسان ضعيف.

الخميس، 19 يوليو، 2012

إعتذار وحاجات تانية.

أعتذر في البداية عن إبتعادي عن المدونة لمدة تقارب الشهر، في هذا الشهر جاء رئيس جديد ومات نائب رئيس سابق وتم حل مجلس الشعب ثم إعادته ثم إيقافه مرة أخرى،... لم أكتب شيئًا طوال هذه المدة، لأن -باختصار شديد- الأذان في مالطة لا يُسمع.

ع العموم، لمن يهمه الأمر، ولمن يقرأ هذه الكلمات أصلًا، سأحاول في الأيام القادمة (رمضان يعني إن شاء الله)، التدوين بشكل شبه يومي، لماذا؟ لا أعرف. ربما -فقط- لأنني اشتقت إلى التدوين.