الجمعة، 10 فبراير، 2012

إبراهيم الفقي.. وداعًا.


وتستمر موجة فقدان الكبار..... رحمك الله يا دكتور.

هناك 3 تعليقات:

  1. الله يرحمه
    كان دكتور فاضل
    انا لله وانا اليه راجعون

    ردحذف
  2. السلام عليكم..
    بصراحة.. قرأت الخبر قبل قليل ولم أكن أتصور أن يكون هو المقصود بالخبر حتى رأيت صورته وصدمت بعدها وتابعت ما يتم نشره عبر تويتر والفيسبوك...
    كان رجلا محترما.. أقل ما يمكن أن يقال فيه أنه كان ممن يسعون للإحسان..
    رحمه الله.

    ردحذف
  3. لله ما اخذ وله ما اعطى
    اللهم ارحمه رحمة واسعة بقدر ما افادنا من علمه وخبرته
    اللهم نور فبره بوسع ماانار دنيانا

    ردحذف

إتكلّم!