السبت، 3 ديسمبر، 2011

رحلة البحث عن الـMorning coffee.

jsotelo, from flicker



"رُباه أشياءه الصَغيرة تُعذبني فَكيف أَنجو مِن الأشياء رُباه".... (نزار القباني، مع إني مبحبوش).


إنها تلك الرغبة في معرفة كيف يُفكر الناس، إنها تلك الرغبة التي تجعلك -بعد فترة- تتفرف تمامًا في عيشتك.



أتصفح مُدونة إحداهن، فتنقلني إلى مدونة أُخرى (بضم الألف)، وهكذا، ألاحظ بأن جرعة التفاؤل، والحب، والرومانسية زيادة عن اللزوم في مدونات تلك الفتيات، حسنًا، لا مشاكل، لا مانع من إضافة بعض الرومانسية لعالمنا القاسي هذا، تلك الرومانسية الساذجة التي أتحفنا بها نبيل فاروق في سلسلة عبير كانت سببًا في خلق جيل كامل من فتيات لا يتحدثون في مدوناتهم إلا عن الحب الحب، العشق العشق، ربنا يسامحك يا عم نبيل فاروق، رغم أنّك كنت إبن لذينة في (رجل المستحيل).

 تُقابلني تدوينة كُتِب عنوانها مُزخرفًا بأشياء تُشبه هذا الهُراء اللي جوّا القوس (
·*'?¨¯`·•·؛°`°؛¤ّ·.؛°`°؛¤)، تحكي إحداهن في هذا البوست عن صفات كوب القهوة الصباحي الذي لا تستطيع أن تفارقه ليوم واحد، صفاته من ناحية (السكر)، من ناحية شكل الفنجان، من ناحية شكل الرغوة الإضافية من فوق، من ناحية طريقه شُربه المثالية، وتحكي لنا أيضًا عن مغامراتها مع الكابتشينو، والإسبرسو، تتفنن في تصوير الأكواب والفناجين بكاميرا البلاك بيري (2 ميجا بيكسل)، وتُلطخ بقية الصورة بما هو مُتاح لها من أدوات في الفوتوشوب، وتعطي  تعليقًا ساذجًا تحت الصُور وفي نهاية التدوينة مثل ... "أيتُهاآآ القهوةِ الفاتنة، ماآآ أحلاكِ".

.. حسنًا، Are you kidding me ؟!

أقول ذلك إلى كل من يتفنن في عرض محبته للقهوة الصباحية، أعزائي..، أنا أرى أن الأخوان المسلمين، والسلفيين، والانتخابات، والثورة، والحزب الوطني، وحسني مبارك، وعمرو مصطفى، ومحمد البرادعي، والمدارس، والمرتبات، والأتوبيسات، والزحمة، والحر، والعرق، والقرف، والظلام الدامس، والعشوائيات، وستيف جوبز، وستيفين كينج، وطلاب الجامعات، وأزمة البنزين، ووائل غنيم، وارتفاع الأسعار، والبطالة، وكل هذا عبث،.. بالفعل أنا أراه عبثًا كبيرًا، لكنه بالتأكيد أرقى من عبث (رحلتكم في حب القهوة).

أعزائي، أنا لا أجد وقتًا لكي أُخرج (شرابًا مقلمًا) جديدًا من الدولاب، شرابي القذر الذي كنت ألبسه منذ أسبوعين ما زلت ألبسه إلى الآن، For god's sake،... كيف تتفننون في حُب تلك الأشياء ؟!

تعرفوا حاجة ؟، أعتقد أنني لن أصل أبدًا لمرحلة الرفاهية تلك التي تسمح لي بأن أتفنن في أشياء عبثية مثلما تفعلون، ولكن إن حدث ووصلت لهذه الدرجة، صدقوني سأكون قد تفننت في كل الأشياء الأخرى، ولم يتبقى لي شيء لأتفنن فيه سوى حبي لكوب القهوة الصباحي.


---
3 ديسمبر2011.

هناك 5 تعليقات:

  1. غريبه انك شاب وفى مقتبل العمر وبتسخر من الرومانسيه
    الكلام ده بقى تسيبوا لينا احنا الناس الكمل اللى اتجوزو وبقو يتريقو على الرومانسيه والحب الافلاطونى
    وبتستغرب ليه من ان البعض بيتغزل فى فنجان القهوه ولا الكابيتشينو دول ناس رايقيين وفايقين لا مسؤليه ولا عتلان هم
    اقولك احساسى ..عندى شعور .انك شيلت الهم بدرى ومتحمل عبء اكبر من سنك صح ولا انا غلطانه
    تحياتى

    ردحذف
  2. اعتقد ان دول الناس اللي بتدون للتدوين
    بتفكر قبل ما تصحي من النوم "هاكتب عن ايه انهارده" ناس واخدة علي الرغي للرغي يعني وللاسف بقي لو دخلت عندهم في التعليقات تلاقي بتاع سبعين تعليق مثلا كلهم من نوعية الله ايه العبقرية دي وكده في حين انت تقعد تبص للتدوينة (او انا عن نفسي يعني) واقعد احاول الاقي جمله واحدة مثلا تستدعي هذه ال" الله" بس ملاقيش فاقفل المدونة من غيظي قبل ما اغلط فيهم
    المدونات دي انسب طريقة للتعامل معاهم هي انك لما حظك يتعثر في واحدة منهم تروح قافلها علطول ومتروحش هناك تاني ويمكن تدعيلهم بالهداية مثلا
    يا راجل بقي حد يقرا برضو تدوينة عنوانها فيه (·*'?¨¯`·•·؛°`°؛¤ّ·.؛°`°؛¤)
    you should know better
    :)

    ردحذف
  3. السلام عليكم..
    رأيي من رأي SHROUK
    أنسب حاجة إنك تقفل المدونة اللي تغيظك وماترجعلهاش تاني، بس ده طبعا لا ينطبق على المدونات التي قد تختلف مع آراء أصحابها ;)
    وإوعى تفوّر دمك :)
    بس بصراحة كلامك أعجبني جدا..
    تقبل تحياتي واحترامي

    ردحذف
  4. أخى العزيز ع. سالم
    شكراً على كرم الأخلاق وأرجو أن ينال قولى إعجابكم .. ويسعدنى معاونة الزيارة .
    تحية وسلام ولا سلام مع بنى إسرائيل

    ردحذف
  5. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف

إتكلّم!